دلال ابو آمنة

دلال ابو آمنة
 

من النادر جدا ان تجد فنان يجمع بنفس الوقت بين التفوق العلمي وبين التفوق الفني، لكن فنانتنا كانت من هذه الحالات النادرة، حيث تفوقت بالمجال الفني الذي دخلته في وقت مبكر من سني عمرها، وايضا تفوقت بمجالها العملي في علم الاعصاب.

فنانتنا ونجمتنا لهذا اليوم هي الفنانة الفلسطينية ابنة الناصرة، دلال ابو آمنة، ولدت في التاسع من شهر آب لعام 1983 ، ترعرعت في كنف عائلة فنية، فوالدتها جهينة الهواري رغم انها لم تعمل في الفن الا انها تملك صوت جميل، اما والدها يعزف على آلة العود، وليدها اربع شقيقات اثنتين منهن يعملن في الغناء، حيث شجعها هذا الجو الفني الاسري للدخول في عالم الفن  وهي في سن صغيرة حيث بدأت الغناء وهي بعمر 16 عاما.

شهد لها كبار موسيقي العالم العربي وبالاخص الملحن الكبير صلاح الشرنوبي، حيث اشادوا بصوتها الذي دمج بين اصالة الماضي وعراقة الحداثة بحسب رايهم، وتميزت باداءها في غناء التراث الفلسطيني وعُرفت في فلسطين من خلاله اضافة لتقديمها الفن الانسان الملتزم، وسعيها لتطوير الفن الفلسطيني، بحيث يحافظ على اصالته وبنفس الوقت يحاكي رغبات وذوق جيل الشباب والمستمع الغربي.

مثلت ابو آمنة فلسطين في العديد من المهرجانات والاوبريتات العربية، منها اوبريت ارض الانبياء عام 2012، واوبريت نداء الحرية عام 2014، وشاركت بالعديد من الامسيات الثقافية والفنية وهي المغنية الرئيسية في الاوركسترا العالمية “MESTO”، وشاركت ايضا في مهرجان جرش، ومهرجان الموسيقى العربية في دار الاوبرا المصرية.

وقامت دلال بإصدار عدة أغاني نالت شهرة واسعة مثل “انا قلبي و روحي فداك 2001، خليني في بالك 2003، و اصدرت البومين اثنين: “كريم يا رمضان” “2007”، وألبوم “عن بلدي” 2013 و هو ألبوم يحكي عن فلسطين بجوانبها المختلفة وبأساليب غنائية متنوعة، ونالت إحدى اغانيها “عين العذراء” التي كانت على قائمة الأغاني الأنجح اذاعيا وأغنية بكرة جديد التي كانت ضمن الخمس أغاني المختارة في مهرجان يورومد “Euromed” الدولي 2006.

تعرفت عام 2001 على الطبيب والشاعر عنان العباسي من مواليد مدينة حيفا 1977، من خلال اغنتيها أنا قلبي وروحي فداك التي كتب كلماتها، ونشأت بينهما قصة حب تكللت بالزواج عام 2006. دلال هي أم لطفلين، لور (مواليد 2008) وهشام (مواليد 2010)، إضافة لكونه طبيب عيون وشاعر، زوجها عنان هو المدير والمنتج لغالبية أعمالها ومشاريعها الفنية بالاشتراك مع السيدة دانا عمرو.

التفوق العلمي

إلى جانب مسيرتها الفنية كانت دلال طالبة متفوقة في دراستها حيث تخرجت من مدرسة المطران (الأكليريكية) في الناصرة عام 2001، قبلت لدراسة الطب في معهد التخنيون في حيفا و لكنها اختارت دراسة موضوع بحثي علمي حديث حيث التحقت عام 2003 بالجامعة العبرية في القدس بمنحة تفوق لدراسة موضوع علوم الدماغ وعلم النفس و كانت أول عربية فلسطينية تدرس هذا الموضوع الدقيق والذي يجمع بين علوم الحاسوب وعلوم الطب والأحياء وعلم البيوفيزياء وعلم النفس والفلسفة. في عام 2006 التحقت في برنامج الدراسات العليا في معهد التخنيون التطبيقي حيث نالت لقب الماجستير في العلوم الطبية بتخصصص علم الدماغ وفي عام 2011 بدأت عملها كباحثة وكطالبة دكتوراة في نفس المعهد في موضوع علم الدماغ والأعصاب حيث تعمل على تطوير وسيلة تكنولوجية حديثة لعلاج أمراض عصبية مزمنة كالتصلب اللويحي المتعدد.

إغلاق
إغلاق