اخبار

مقابلة الفنان الفلسطيني عمار حسن مع برنامج فلسطيني على الهوى

فلسطيني- قدامة ابو هلال

التقى راديو وتلفزيون فلسطيني مع الفنان عمار حسن، وذلك خلال الحلقة 36 من برنامج فلسطيني على الهوى، والذي يقدمه الزميل عصام البشيتي، وهذه هي المقابلة نصا وصوتا.

ما رأيك بالساحة الفنية الفلسطينية حاليا؟ خاصة مع وجود وجوه شابة فينة ومهمة على الصعيد الفلسطيني؟

أولا أنا افتخر بالفن الفلسطيني، فمنذ سبعين عاما إلى الآن باعتقادي هناك تطور في الأغنية الفلسطينية الملتزمة، وهناك أجيال تحاول أن تحافظ على الفن والتراث الفلسطيني، وبالتأكيد نحن بحاجة للأصوات الفلسطينية الحقيقية والشابة المليئة بالطاقات، لأن فلسطين مليئة بالطاقات المتميزة والتي تحاول أن تثبت وجودها على الصعيد العربي والفلسطيني عن طريق الأغنية الفلسطينية الملتزمة.

هل تظن أن هناك ظلم لبعض المواهب الحقيقية نتيجة لقلة الدعم الموجود؟

الفنان الفلسطيني له خصوصية متميزة ومختلفة، فهو يحمل قضية وهو ليس بالفنان التجاري، وإذا أردنا الحديث عن الفن التجاري نعم سيجد الشاشات العربية التي تستقبلها والبرامج التجارية، وهي مهمة جدا ولكنها في النهاية تجارية لكن نحن بحاجة لفنانين وليس نجوم، والفنان الفلسطيني الذي يمتلك خامة متميزة وفكر يحاول أن يقدم فكره وموهبته بشكل جميل والفن الصادق هو الذي يثبت وجوده

وحين نريد الحديث عن الدعم للفن أولا يجب على الفنان الفلسطيني أن  يدعم نفسه من خلال الفكر الذي يقدمه، والجمهور اليوم لا يجامل، فالفن الحقيقي يصل للناس بسرعة، ودعنا نبتعد عن حجة قلة الدعم أو أنه لا يوجد دعم، فمثلا هناك كثير من الأصوات الموجودة ليس بفنانين وليس بأصوات حقيقية ولكن تجدهم على الشاشات، ولا يمكن وصف كل أغنية وطنية غناها فنان بالملتزمة.

أخيرا الفنان الفلسطيني له عناصر مهمة وقيمة، أولا الخامة الحقيقية ثانيا الطاقة والفكر والصدق في المشاعر في تقديم العمل الفني الذي يكون بحجم الوطن، فإذا كان الفنان مشبع بالفكر أو بقضيته الحقيقية، فأنه يستطيع أن ينتقي الخيار الحقيقي وأن يألسن القضية الفلسطينية ويكون مع الناس ويلمس همومهم.

ما هي أخر أعمالك؟

أخر أعمالي كانت أغنية بعنوان صرخة بلد، وأردنا من خلالها أن نصرخ باسم البلد ونعاتب أنفسنا، فنحن بحاجة لمصارحة أنفسنا وأن نقول الحقيقة التي قد تغضب كثير من الناس، ولكن يجب أن نصارح أنفسنا ونسألها ماذا قدمنا لفلسطين وماذا سنقدم لها، فهل هي تريد منا أم نحن نريد منها؟! فيجب أن نقدم لها وأن نكون بحجم التضحيات التي قدمت لفلسطين.

طبعا الأغنية من كلمات الشاعر الفلسطيني محمد عياد، ومن تلحيني وتوزيع علاء الكردي، تم تصويرها في فلسطين بشكل جميل وراقي، وهي من انتاج تلفزيون فلسطين وتنفيذ ميديا كلينك ومن إخراج معن سمارة.

كيف كان رد فعل الشارع الفلسطيني على أغنيتك صرخة بلد؟

لاقت استحسان كبير وخصوصا أنها تتحدث بلسان حال البلد، ولاقت أيضا استحسان عربي، وهذا أمر مهم أن نخرج بالأغنية الفلسطينية للعالم.

ما هي مشاريعك القادمة؟

هناك الكثير من الأعمال التي نقوم بتحضيرها، مثلا يوجد ” أوبريت” فلسطيني اسمه سلاما على القدس، وهو يتحدث عن بوابات القدس وعن ألسنة الرواية الفلسطينية وعن تاريخ الإنسان الفلسطيني من خلال بوابات القدس، وهو من كلمات الشاعر محمد عياد والحاني وتوزيع رامي عرفات.

ما رأيك بالأغاني التي أنتجت وقدمت للأم هذا العام؟ ما تقييمك لها؟

اعتقد كل شيء يقدم للام هو رائع ويعبر عن مشاعرنا، ومهما قدمنا من أعمال للأم نبقى مقصرين بحقها، فهي الوطن الأول ومن تعلمنا من خلالها الانتماء، وهي من اخرج الأبطال والأسرى والشهداء والعلماء، وهي أساس المجتمع والحياة ومهما قلنا لن نستطيع إيفائها حقها.

ما هي أهم أعمالك للأم؟

قدمت سابقا للأم عملا اسمه ملاك على الأرض وهو من الحان مهند خلف وكلمات رامي شبانة وإخراج محمد فرج وتم تصويرها عن طريق الفيديو الكليب.

يُشار إلى أن عمار حسن فنان فلسطيني بزغت شمسه عام2004 في برنامج المواهب سوبر ستار، وصل لنهائي البرنامج ونافس على اللقب، ويُعد من أوائل فناني فلسطين الانتشاراً عربياً ومثل فلسطين في معظم المحافل الفنية.

حصل على درجة بكالوريوس العلوم الموسيقية في جامعة النجاح، ومن أعماله فلسطيني، ودربي طويلة، وشهيد الحب، ودوس على البنزيني، وللقدس نمضي، ويافا، والكرامة للجميع، كما شارك في أوبريت الضمير العربي مع نجوم الوطن العربي.

 

 

التعليقات

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق