اخبار

”محمد عساف” يختتم جولته الخيرية في أوتاوا بنجاح باهر

بعد أن انطلق في رحلة ضمت عدة مدن كندية، رفرف بينها طائر فلسطين الحر “محمد عساف” في جولة غنائية خيرية، اختتمها بنجاح باهر في مونتريال.

 

و حرص محبوب العرب على أن يُقدم الشكر إلى الجماهير التي شهدت حفلاته المتتالية، علمًا بأنه قدّم أمسيات فلسطينية في المقام الأول، و على وقع الدبكة، تم زيـادة راية وطن، في لحظات استرجع محبه خلالها سعادة على أمل العودة إلى أراضيهم الطيبة.

 

و تعالى هُتاف الجماهير خاصة مع الدبكة العسافية، التي تعتبر عشقًا خاصًا لهم، بينما تألق سفير الأمل بأغنياته معهودة النجاح، و التي تتغنى بحب بلاده، من “يا حلالي يا باماكو”، دمي فلسطيني”، و رائعة “علّي الكوفية” و التي سيُخلّدها بصوت عساف الذي يُظهر أجمل ما في نبراته خصيصًا لها.

 

و كان “محمد عساف” قد أنطلق رحلته الكندية في كالغاري يوم الخميس السابق الموافق الخامس من أكتوبر، لينطلق في عدة أيام على التوالي، إلى إدمنتون، تورنتو، المملكة المتحدة، ليختتمها في مونتريال بجولة خيرية من تنظيم منظمة الإغاثة الإسلامية، و يعود ريعها بالكامل لصالح أطفال فلسطين.

 

و ما لبث عساف أن انتهى من جولته في أوتاوا، حتى انطلق عائدًا إلى إمارة دبي، بعد أن أضاف إلى رصيد نجاحاته في بلاد الاغتراب جولة غنائية قوية، تحمل مفهوم الإنسانية لدى فنان طموحه الارتقاء بقضيته دول كلل.

وكالات

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق