اخبار

لقاء خاص مع الفنان الفلسطيني محمد هباش

التقى تلفزيون فلسطيني مع الفنان الفلسطيني محمد هباش، وهو ملحن ومؤلف موسيقي، وكان من ضمن المؤسسين الاوائل لفرقة العاشقين.

ولد وعاش اغلب حياته في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية دمشق، تعود أصوله الفلسطينية لمدينة طبرية المحتلة، وله جذور جزائرية.

لمع نجمه في فرقة العاشقين، والتي كان لعائلة هباش دور كبير في تأسيسها، حيث كان منضوي للفرقة خمسة من أخوة هباش، ثلاثة أخوات وأخوين وزوجته أيضا.

وأشار الفنان في لقاءه للمهرجان الذي شارك فيه، والذي أقيم في مدينة سيدي بوزيد التونسية، والذي غطاه ونقله تلفزيون فلسطيني، وعبر هباش عن سعادته بحب الشعب التونسي لفلسطين وشعبها.

وتحدث الفنان عن فرحته بالجمهور الذي رددت حناجره الأغاني التي كان غناها، وعن مشاركته في حفل أقامه الاتحاد العام للشغل التونسي.

وأكد هباش أنه تفاجأ برد فعل الجمهور الكبير، والذي بقي من فرحته واقفا طوال الحفل، وقال: “لن أنسى أصوات الجمهور التونسي وهو يردد خلفي، الأغاني التي نغنيها مثل سجن عكا وغيرها، حيث كان الجمهور يكمل كلمات كل أغنية نبدأ بغناها”.

ولفت إلى أن الفن هو رسالة سياسية، وليس بالضرورة أن يكون الفنان سياسي، بل يجب عليه أن يستشرف المستقبل.

وضرب مثلا حين قامت فرقة العاشقين بتأدية أغنية “زغردي يا ام الجدايل” وغيرها من أغاني الانتفاضة الأولى ولم تكن مندلعة بعد، وقال: “وحين بدأت الانتفاضة، شعرت أن هذه الأغاني كتبت لأجلها، وطبعا أخذت هذا الصيت الكبير بعدها، ونفس الأمر بخصوص القدس حيث غنينا القدس تنادي يا حبايب عودوا”.

وعن دور الأغنية العربي في الدفاع عن فلسطين، اعتبر أن عدد الأغاني ليس مهم، بقدر أهمية صدقة الكلمات التي يغنيها أي مغني، وأنه يجب أن تكون فلسطين في قلبه.

وعن جديده هو وفرقة العاشقين، قال أن هناك عدة أغاني سيؤديها بالإضافة لألبوم جديد، عن فلسطين والقضية الفلسطينية، بالإضافة لنيته تأسيس قسم للدبكة في الفرقة.

وقال هباش: “هدفنا من هذه الفرقة والألبوم الجديد هو توثيق الفن الفلسطيني والدبكة الفلسطينية”.

وحول ماذا أضافت له فرقة العاشقين، أكد هباش أنه تربى فيها، حيث بدأ العمل فيها وعمره 11 عاما، وأعتبرها حياته ومستقبله، وزوجته أصلا هي ضمن أعضاء الفرقة.

وعن أعادة الفرقة لعملها قال الفنان: “عودة العمل بالفرقة لم يكن متعب،برغم أنه بعد الإحداث الأخيرة في سوريا اضطررنا للهجرة للسويد، ولكن بما أننا المؤسسين فلماذا لا نستمر، وفعلنا بدأنا وكان إصرار على الاستمرار”.

أما عن جديد فرقة العاشقين قال هباش، سيكون لنا جولة فنية تبدأ في 13 كانون أول\يناير القادم من أثينا، وبعدها الجزائر وثم مدريد، وأشار إلى أن الفرقة ألان تدخل مرحلة تأسيسية جديدة وتتفق مع عدد من الملحنين والكتاب.

اللقاء كامل

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق