اخبار

لقاء تلفزيون فلسطيني مع الفنان عبد الفتاح عوينات

فلسطيني- قدامة ابوهلال

شارك الفنان عبد الفتاح عوينات ضمن فقرة لقاء مع فنان في برنامج فلسطيني على الهوى، وتحدث أثناء المقابلة عن أعماله وعن علاقته بفلسطين، ومن الناحية المهنية عن علاقته بفرقة روابي القدس، وهذا ملخص لما دار في الحوار.

من هو الجمهور الذي تستهدفه في أعمالك؟

لا أحب أن استهدف جمهور بعينه، بالعكس أنا أهتم بكل الجمهور بشتى اتجاهاته وأعماره، والفنان الحقيقي هو الذي يصل لجميع الناس وليس لفئة بسيطة منهم.

ولهذا من يقدم فن كامل يستطيع الوصول لجميع شرائح المجتمع، والفن عموما رسالة إنسانية للجميع وليس للشعب الفلسطيني فقط.

كيف اثر التهجير القسري الذي مورس على الشعب الفلسطيني في عملك الفني؟

انأ بالطبع ولدت بالغربة تحديدا في الكويت، وكانت بيئتي المحيطة تقربني من فلسطين، سواء في الطفولة أو في المدرسة وبعدها، وكان هناك أنشطة كثيرة تعرفنا على فلسطين، وكانت بالنسبة لنا كالحلم المفقود وكل ولائنا وانتمائنا لها، ونعبر عنه بصوتنا وأغانينا وبفرحنا وحزننا وهذا هو شعوري بالتعلق بفلسطين.

ومن كان له الأثر الكبير في تكوين صورة في خيالك عن فلسطين أول محطة طبعا البيت، خاصة حين تستمع لأحاديث الجدة وألام عن فلسطين، وهذا الأمر ساهم بتشكيل حلم وحنين طفولتي، وحين كبرنا أصبح الأمر تحدي ومشروع كبير أن نكون جزء من تحرير الوطن.

وساهمت أيضا المدرسة، ولكن كان المسجد هو المحطة الأهم جدا في حياتي، حيث وجهني للاهتمام بشكل أكبر بفلسطين وقضيتها وأغانينا الوطنية.

وهذه المحطة ساهمت بفكرة تأسيسي لفرقة روابي القدس عام 1987، وكان التأسيس قبل الانتفاضة الأولى، وواكبتها أيضا واهتمت باللون الوطني أكثر وبشكل مختلف عن كونها فرقة شعبية.

ما هي أخر أعمالك؟

أخر أعمالي أغنية عن القدس بعنوان معشوقة، وهي حصرية لتلفزيون فلسطيني، وسنبدأ قريبا جدا بتصويرها فيديو كليب، أما في الأردن أو اسطنبول، وهي من كلمات والحان محمد الغرابلة.

هل ما زال لك نشاط مستمر مع فرقة روابي القدس؟

الفرقة هي مستمرة إلى الآن، لكن احيانا يتعارض عمل الفنان مع الفرقة وحين يعمل لوحده ينجز أمور أكثر.

أجرى اللقاء الزميل عصام البشيتي.

شاهد اللقاء على صفحتنا في موقعي فيسبوك ويوتيوب في الرابطين أدناه.

 

 

 

 

 

 

التعليقات

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق