اخبار

ثلاثة تلفزيونات عربية تتوحد لدعم القدس وأغان لعمر كمال وهاني شاكر وشعبان عبد الرحيم ومجد القاسم رفضا لقرارات ترامب

تبدأ ثلاث شبكات تلفزيونية وإذاعات عربية في فلسطين ومصر والأردن يوم غد الأحد في بث مشترك، لدعم مدينة القدس، في إطار الرفض لقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة حول مدينة القدس، باعترافه أنها عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، في وقت عبر فيه فنانون عرب عن رفضهم لتلك القرارات من خلال أربع أغان بينها شعبية وصفت الرئيس الأمريكي بـ «المجنون».

الإعلان جاء عن طريق الهيئة الوطنية للإعلام في مصر، أكدت فيه أن عملية توحيد البث جاءت «تعبيرا عن الرفض للقرار الأمريكي، الذي يخالف القوانين والشرعية الدولية».

ومن المقرر أن يستمر البث الموحد بين هذه الشبكات التلفزيونية والإذاعية من الساعة الثانية عشر ظهرا، حتى العاشرة مساء من ذات اليوم بتوقيت القاهرة. وسيركز البث على استضافة مسؤولين وخبراء من عديد الدول العربية، للحديث عن مكانة مدينة القدس، والقضية الفلسطينية، على أن تشمل ساعات البث أيضا مواد تاريخية وثائقية تؤكد أن مدينة القدس عربية، وعاصمة للدول الفلسطينية.

يذكر أن وسائل الإعلام الفلسطينية سواء الرسمية أو الخاصة أو الحزبية، شرعت منذ اليوم الأول لقرارات الرئيس الأمريكي، بفتح موجات بث خاصة حول تلك القرارات، شملت التغطية الميدانية للمواجهات الشعبية على طول مناطق التماس، كما تخللها استضافة مسؤولين فلسطينيين وعرب، للحديث عن خطورة القرارات، وعلى الحقوق الفلسطينية.

وشملت التغطية الخاصة لوسائل الإعلام الفلسطينية، دخول أكثر من إذاعة في قطاع غزة، في «موجة بث مشترك» لتغطية الأحداث الجارية.

وفي سياق متصل، يشير إلى مدى التضامن العربي على المستوى الفني مع القضية الفلسطينية، خاصة بعد قرارات ترامب الأخيرة، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، أن الساحة الفنية استقبلت عقب تلك القرارات أربع أغنيات عن مدينة القدس، وأن الساحة ذاتها تستعد لاستقبال المزيد خلال أيام.

وقالت الوكالة إن المطرب السوري مجد القاسم انتهى من تسجيل وتصوير أغنية «صرخة الأقصى»، للتأكيد على عروبة القدس، وأنها ستظل عربية وعاصمة لدولة فلسطين، والأغنية من كلمات فالح العجلان الهاجري، وألحان مجد القاسم، وتوزيع باسم منير، وإخراج ميدو البارون، وتامر سليم، وسيتم طرحها على القنوات الفضائية، خلال ساعات.

وسبق أن قام الفنان هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، بطرح أول أغنية عن القدس، عبر الموقع الرسمي لقناته على موقع الفيديوهات «يوتيوب»، مساء الجمعة الماضي، أي بعد يومين من قرار ترامب. وقال الفنان المصري إن أغنيته تأتي دعما لموقف القدس السياسي، بعد أن أعلن ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ والأغنية بعنوان «القسم»، وهي من كلمات محمد السيد، وألحان رياض الهمشري، وتوزيع مجدي داوود، وفيها «وحياة إرادتنا الوطنية وحياة شهداء الحرية، لنجيب حقنا ترجع أرضنا والقدس هتفضل عربية».

كما طرح المطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم، أغنية على طريقته الساخرة بعنوان «ترامب خلاص اتجنن»، حيث قام بتسجيلها في يوم واحد، وشملت كلماتها هجوما على قرارات ترامب. وقدم المطرب الشاب عمر الصعيدي أغنية بعنوان «يا قدس» من كلمات وألحان سيف شاهين وتوزيع محمد القحوم، تقول في مطلعها» يا قدس يا مدينة الصلاة، لن ينال من نورك الطغاة… سنصلي في كل درب، وسندعو من كل قلب، ونموت إن كان موتا، يمسح آثار الغزاة»، وقال «إن الأغنية أقل ما يمكن تقديمه لفلسطين والقدس، فالكلمة أحد أنواع الجهاد وهذا السلاح الذي أعرفه».

أما المطرب الفلسطيني عمر كمال فاطلق أغنية «رسالة إلى القدس» قال فيها: خبي الدمعة ليلة العيد… فلا تبكي الأمنيات… وضمدي الجرح… جرحا جديدا… فلا تهن الاغنية… فلن نبكي إلا فرحة… واحلمي في سلام.

وهناك وفق ما ذكرت وكالة الأنباء المصرية التي أوردت التقرير، أغنيات أخرى في الطريق، حيث يجري الإعداد لها حاليا، وبينها أغنية للمطرب طارق فؤاد. وأوضحت أن المطربة اللبنانية أمل حجازي، التي أعلنت اعتزالها مؤخراً، في طريقها لتقديم أغنية عن القدس، مستندة إلى تغريدة للفنانة لإحدى متابعاتها التي طلبت منها تسجيل أغنية للقدس.

جدير بالذكر أن أشهر الأغاني عن مدينة القدس هي للفنانة الكبيرة فيروز، بعنوان «زهرة المدائن»، التي تقول «لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي، لأجلك يا بهية المساكن، يا زهرة المدائن، يا قدس يا مدينة الصلاة أصلي».

ومنذ بداية الأحداث والمواجهات الحالية الرافضة لقرارات ترامب، تركز وسائل الإعلام المحلية الفلسطينية بشكل كبير على بث هذه الأغنية، إضافة إلى أغنية «وين الملايين» لجوليا بطرس.

القدس العربي

الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق