اخبار

إطلاق فعاليات مهرجان نوار نيسان

اعلنت بلدية رام الله اليوم، عن انطلاق فعاليات مهرجان الطفل نوار نيسان ” يا ولاد حارتنا ” في نسخته السادسة خلال مؤتمر صحفي نظمته بلدية رام الله مع المؤسسات الثقافية في المدينة، وعقد اليوم مؤتمر شارك فيه كمتحدث رسمي عن منظمي المهرجان : عضو المجلس البلدي عمر عساف، والمدير التنفيذي لسرية رام الله الأولى خالد عليان، ومدير مكتب الطوارئ في الاغاثة الطبية محمد اسكافي، وحضره ممثلو عن المؤسسات الشريكة في المهرجان ووسائل الاعلام وفنانون.

ويأتي اطلاق فعاليات مهرجان “نوار نيسان”- “يا ولاد حارتنا” هذا العام احتفاء بالذكرى الثلاثين لانتفاضة الحجارة، والذي سينظم في البلدة القديمة برام الله يومي الخميس والجمعة المقبلين من الساعة العاشرة صباحا وحى الخامسة عصرا ، وينظم المهرجان حيث ارتقى  الشهيد عبدالله عطايا قبل 29 عاما في هذا المكان، خلال انتفاضة العام 1987 انتفاضة الحجارة.

من جهته، قال عساف، خلال المؤتمر الصحفي أن مهرجان نوار نيسان مختلفا هذا العام، حيث تركز فكرته على اعادة الذاكرة للانتفاضة الاولى ومبادئها ومفاهيمها المجتمعية وقيمها الجميلة.

وأوضح أنه ستتضمن فعاليات المهرجان عروض للرقص الشعبي والافلام والمسرحيات، وعروض الحكي، والتجارب العلمية، وفعاليات العمل التعاوني، ومحاضرات توعوية ومعارض فنية.

وأضاف، أن البلدية تسعى إلى تكريس صور الانتفاضة الأولى وقيمها من ناحية التكافل الاجتماعي، العمل الجماعي، التنظيم، الابداع في مقارعة الاحتلال، الفعل الجماهيري، وإلى ترسيخ صورها الأولى والتعريف بأسبابها، والثقافة التي أفرزتها التي كان محركها الإرادة الجماعية والأمل.

كما ان تنظيم وتنوع فعاليات المهرجان التي تقدم بقوالب وادوات مختلفة بالإضافة الى التعاون بين المؤسسات الشريكة، ستعمل على انجاح المهرجان.

وأكد عليان، ان المهرجان يتزامن لهذا العام مع الذكرى 100 لوعد بلفور و70 عاما على تقسيم فلسطين و50 عاما على الاحتلال و30 عاما على الانتفاضة. واضاف، في العام 1996 تأسس

مهرجان “نوار نيسان” في محاولة لإفساح المجال امام الأطفال للابداع واكتساب معلومات وخبرات جديدة.

في ذات السياق، قال اسكافي، ان الاغاثة تهتم بالعمل المجتمعي وخاصة فعاليات الاطفال، “وذلك لان الطفل الفلسطيني مبدع ويحتاج الى حماية ورعاية وخدمة وتفريغ نفسي”، مؤكدا أن الاغاثة الطبية ستواصل عملها مع الاطفال. واضاف، “نسعى من خلال المهرجانات والعمل الميداني مع ذوي الاطفال والمدارس من اجل تحسين التوعية وصحة واداء الطفل”.

من الجدير ذكره، أن المهرجان بتنظيم من بلدية رام الله وسرية رام الله الأولى، مركز الفن الشعبي ومؤسسة تامر للتعليم المجتمعي، وبمشاركة المؤسسات: مركز جبل النجمة، رواق، مشجر جذور، مركز خليل السكاكيني الثقافي، عشتار لانتاج وتدريب المسرح، مؤسسة النيزك، اتحاد لجان العمل الزراعي، الإغاثة الطبية، ومهرجان كرامة الذين كان يجب أن يكونوا معنا الآن لكنهم لم يستطيعوا الوصول في الموعد المحدد بسبب ظروف الاحتلال.

الوسوم
إغلاق
إغلاق