اخبار

أمسية “يا ستي”.. عودة للتراث الفلسطيني العريق

كان الموروث الشعبي الفلسطيني العريق حاضرا عبر جوانب إنسانية وعاطفية من الإرث الحضاري ومن حياة المرأة الفلسطينية، في ما قدمته فرقة الفنانة دلال أبو آمنة الموسيقية يوم أمس الأول أَوْساط أمسية غنائية تراثية ممتعة بعنوان «يا ستي»، وأقيمت على خشبة مسرح عبدالحسين عبدالرضا في مسك ختام الأسبوع الفلسطيني، بحضور جماهيري كبير، يتقدمه السفير الفلسطيني في دولة الكويت رامي طهبوب، الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحة.

جانب من الحضور

 

الفنانة دلال أبو آمنة صدح صوتها بعذوبة في أغاني الطرب والتراث القديم، وقصص الأغاني المعبرة التي حاكت محطات من الفلكلور والمجتمع والمرأة في أراضي فلسطين الْمُحْتَلَّةُ، مطرزة بفقرات غنائية متنوعة شهدت مشاركة مجموعة من الجدات اللاتي عبرن عن تلك الحياة المفعمة بالموروث الشعبي الأصيل والأزياء الزاهية والأغاني الشعبية والرقصات الفلكورية، وسط مشاركة لافتة من الفرقة الموسيقية.

صوت السهارى

وصدح صوت أبو آمنة في أغنية «صوت السهارى» من ألحان وأغاني الفنان الْفَقِيدُ عوض دوخي، ومن كلمات يوسف دوخي، وهي واحدة من أهم الأغاني التي قدمها الْفَقِيدُ عوض دوخي، ثم عادت إلى الطرب الجميل من روائع ألحان الموسيقار محمد عبدالوهاب «يا مسافر وحدك»، التي كتبها حسين السيد، لتواصل التألق والحضور في رائعة «أنت عمري» للفنانة أم كلثوم، ثم غنت «بلدي يا روضة الجنة».

عذوبة صوتية

ثم واصلت حضورها اللافت بعذوبة صوتها والأداء الفني المنفرد، وقدمت مقاطع غنائية متتالية «عتابا»، «دلعونا»، «ظريف الطول»، «وين عارام الله»، لتعود لتقدم إهداء للكويت مجددا من أَوْساط أغنية «كلما زادت المحن» للفنان شادي الخليج، وليكون مسك الختام مع الأغنية الوطنية «بكتب اسمك يا بلادي» التي أثارت التفاعل والتصفيق مع كلماتها ولحنها المعبر. الفنانة دلال أبو آمنة فنانة فلسطينية من مدينة الناصرة، ذاع صيتها في عمر السادسة عشرة، وعرفت بأدائها المتقن لأساليب غنائية كثيرة خاصة لأغاني الطرب القديم وأغاني التراث الفلسطيني، وهي تؤمن بالفن الإنساني الملتزم المبني على الطرب الرفيع، وتعمل على تطوير الفن الفلسطيني والارتقاء به لنشره في جميع أرجاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ كوسيلة لترسيخ الهوية الفلسطينية ودعم قضايا الشعب الفلسطيني، وقد شاركت في الْكَثِيرُونَ من المهرجانات العربية والعالمية، بينها جرش ودار الأوبرا المصرية.

 

مقاطع غنائية

 

استحضرت أبو آمنة إحياء المزيد من الذكريات والبيئة والطبيعة التراثية من الماضي الفني الجميل، مرتحلة في جوانب من الطرب الأصيل الفلسطيني، إلى جانب تقديم إهداء غنائي لحكومة الكويت وشعبها، وفي غضون ذلك فقد في وقت سابق فقد حَدَثَ الانطلاقة مع مجموعة من المقاطع الغنائية المتتالية «يا حادي العيس»، «ليا وليا»، «تحت هودجها»، «هلا يا جملون»، «طلعنا عالمنشية»، «بياع التفاح»، «يما الشلبية»، «عالروزانا»، «رمانك يا حبيبي»، «يا جملتي»، «سيبو عيونو»، «قام بتسديد يا قاضي»، «سيروا على ما قدر الله»، «هلا»، «يا حنينة»، «سلوا قلبي».

وعبرت دلال في منشور لها على “فيسبوك” عن سعادتها بالحفل وبالجمهور العريض، الذي استقبلها خير استقبال وتجاذبت مع بعضهم اطراف الحديث

المصدر القبس الكويتية

الوسوم
إغلاق
إغلاق