fbpx
اخباراخبار محلية

عمر كمال يحيي حفلا غنائيا في عمان و يقدم فيه مجموعة من أغانيه في شهر تموز

يحيي الفنان الفلسطيني عمر كمال حفلة غنائية، بمصاحبة أوركسترا تضم 20 عازفًا، يقدم خلالها مختارات من أغنياته ومعزوفاته الموسيقية على آلة البيانو، التي صنعت شهرته في العالم، في العاصمة الأردنية، عمَّان. ويؤدي كمال في الحفلة، التي تنظمها شركة “أصدقاء مهرجانات الأردن”، على المدرج الروماني، وسط عمان، في العاشر من يوليو / تموز المقبل، ألوانًا من الموسيقى العالمية بلغات مختلفة، بدءًا بأعمال فرانك سيناترا ومايكل جاكسون، فضلاً عن قامات الفن العربي الأصيل، مثل محمد عبد الوهاب وفيروز.

وعبّر كمال، المولود في مدينة نابلس عام 1992، والمقيم في إنجلترا، خلال مؤتمر صحافي عقد في فندق “حياة عمان”، الثلاثاء، عن سعادته بإقامة حفلته الأولى في الأردن، مشيرًا إلى أن العديد من الفنانين المشهورين دشنوا مسيرتهم الفنية منها، وكانت بداية ناجحة لهم وموفقة ومكنتهم من تحقيق شهرة عالمية جعلتهم في عداد الفنانين العالميين. وقال إن أي فنان يطمح إلى إقامة حفلاته في الأردن، نظرا لسمعة الأردن الدولية المحترمة واحترامه للثقافة، علاوة على ما يتمتع به من بيئة آمنة ومستقرة جعلته وجهة عالمية للفن والثقافة والسياحة والإبداع، مشيرًا إلى أنه سيقدم خلال حفلته المنتظرة مجموعة من الأغاني التي تحظى باهتمام واسع من الجمهور، والتي تناسب أذواق الجماهير في الأردن ومعجبيه من مختلف أنحاء العالم.

وأكدت مديرة شركة “أصدقاء مهرجانات الأردن”، سهى بواب، أهمية هذا الحدث في تعزيز التعاون الثقافي بين الأردن وفلسطين خاصة، وثقافات العالم بشكل عام، في ظل ما يربط البلدين والشعبين من أواصر أخوة ولحمة، وتشجيع التعاون الثقافي والفني، لافتة إلى أن كمال يحظى بشهرة عربية وعالمية، وحقق إنجازات رائعة جعلته من الفنانين المشهود لهم بالبراعة الغنائية والموسيقية، التي تمزج بين الأصالة والحداثة. وأشار رئيس مجلس إدارة “بنك الاتحاد”، عصام السلفيتي، إلى أن دعم البنك لشركة “أصدقاء مهرجانات الأردن”، للعام السابع على التوالي، يؤكد رسالة الشركة في إثراء الثقافة في المملكة، واحتضان الفعاليات الموسيقية في قلب المواقع الأثرية الأردنية المميزة.

ومن جهته، شدد الرئيس التنفيذي لشركة “أمنية” للاتصالات، زياد شطارة، على أهمية دعم الشباب والمواهب الإبداعية، وضرورة التشجيع والانتماء للفن والثقافة.

وقال: “ندرك في أمنية أن دعم الشباب يعد استثمارًا أساسيًا يصب في هدف كبير نسعى إلى تحقيقه جميعًا، وهو خلق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة”.

ويشار إلى أن عمر كمال تدرب على العزف والغناء منذ صغره، في مدارس مدينة نابلس، ثم انتقل إلى بريطانيا لدراسة الهندسة، وحاز على شهادتي البكالوريوس والماجستير في الهندسة، إلى جانب انضمامه إلى فرق شبابية موسيقية تؤدي العروض المحلية. وتعاقد مع شركة “سوني ميوزيك” العالمية على إنتاج “ألبوم” يجمع أغنيات قديمة بتوزيع موسيقي جديد، نتيجة لموهبته الفريدة من نوعها، وغنائه باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى اللغة الإيطالية.

الوسوم
إغلاق
إغلاق