أبو عرب

ولد إبراهيم محمد صالح والمعروف بأبو عرب عام 6-4-1331 في قرية الشجرة قضاء طبريا , واكتسب موهبته الشعرية من جده علي أحمد الذي كان من وجهاء القرية ، عاصر أبو عرب الثورة الفلسطينية والنكبة وهذا ما جعله يوجه موهبته لخدمة القضية الفلسطينية حيث غنى ما يقارب ال 65 أغنية للثورة ناهض فيها الإنتداب البريطاني حتى لقب بمنشد الثورة الفلسطينية الكبرى ،وبسبب النكبة لجأت عائلة أبو عرب إلى قرية كفر كنا ومن ثم لبنان وأخيراً حمص في سوريا ، و قد برز أسمه في مخيمات اللجوء الفلسطيني آنذاك بسبب كلمات أغانيه التي لامست قلوب اللاجئين وأشعلت حنينهم إلى فلسطين , عمل أبو عرب في معمل سكر وكان ذلك إلى جانب غنائه في الحفلات والأعراس إلا أنه كان يرفض أن يأخد مقابل الغناء لفلسطين , ومن ثم انتقل إلى مصر بعد دعوته من راديو صوت العرب ليقدم برنامج أهازيج ومكاتيب وكان أسلوبه روائي في معظم أغانيه ومواويله ، توفي أبو عرب في 2-3-2014 بحمص تاركاً خلفه أرشيفاً مليئاً بالأغاني أهمها : يا يما في دقة ع دارنا – يا توت الدار – ما نسيتك يا دار أهلي

التعليقات